المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تاريخ الغزوات بالترتيب


سحر العيون
10-12-2017, 12:31 AM
الغزوة والسرية

بدأت الغزوات بعد أن شرّع الله تعالى الجهاد والقتال للمسلمين رداً للظلم الذي وقع عليهم وكذلك رداً للفتنة، وقد استمرّت لمدّة ثمانية أعوام، وذلك من سنة الثانية بعد الهجرة إلى السنة التاسعة بعد الهجرة وقد شارك الرسول عليه الصلاة والسلام في القتال بسبعٍ منها، ولكلّ غزوة من الغزوات أسبابها ونتائجها المختلفة ولكن جميعها كانت لحفظ مكانة الإسلام وحمايته ولم تكن أبداً طمعاً بسلطة أو مال.




الغزوة: وهي مأخوذة من أصل الكلمة "غَزو" أي السير لقتال الأعداء في بلادهم، وتكون الغزوة بجيش كامل وعتاد وقوة كاملة، وقد بلغ عدد غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم 28 غزوة، وعند الجمهور يكون كلّ ما خرج فيه الرسول صلى الله عليه وسلم "غزوة" بغض النظر عن وقوع القتال أو عدم وقوعه.





السرية: فهي جزء من الجيش، ويمكن أن تتكوّن من خمسة أفراد إلى ثلاثمئة فرد، لذلك فهي أصغر من "الغزوة" وفي العادة ما تكون لها أهداف أبسط من "الغزوة"، وبلغ عدد السرايا 38 سرية، وعند الجمهور تكون كلّ ما لم يخرج فيع الرسول صلى الله عليه وسلم "سرية"وإذا كانت أصغر من ذلك فهي "بعث"، فالرسول عليه الصلاة والسلام قد يبعث رجلاً واحداً فقط في مهمّة معينة.



ترتيب تاريخ الغزوات

اسم الغزوة تاريخ حدوثها مكانه حدوثها ودان صفر، 2 هـ ودان بواط العام الثاني بعد الهجرة، ربيع الأول، 2 هـ بواط العشيرة جماد الأول، 2 هـ العشيرة بدر الأولى جماد الآخر، 2 هـ وادي سفون بدر الكبرى رمضان، 2 هـ بدر بني سليم شوال، 2 هـ قرقرة الكدر بني قينقاع شوال، 2 هـ المدينة السويق ذو الحجة، 2 هـ قرقرة الكدر ذي أمر محرم، 3 هـ ذو أمر بحران ربيع الأول، 3 هـ بحران أحد شوال، 3 هـ جبل أحد حمراء الأسد شوال، 3 هـ حمراء الأسد بني النظير ربيع الأول، 4 هـ ضواحي المدينة ذات الرقاع شعبان، 4 هـ ذات الرقاع بدر الآخرة شعبان، 4 هـ بدر دومة الجندل ربيع الأول، 5 هـ دومة الجندل بني المصطلق شعبان، 5 هـ المريسيع بني قريظة ذو القعدة، 5 هـ ضواحي المدينة بني لحيان جماد الأول، 6 هـ غران ذي قرد جماد الأول، 6 هـ ذو قرد الحديبية ذو القعدة، 6 هـ الحديبية خيبر محرم، 7 هـ خيبر عمرة القضاء ذو الحجة، 7 هـ مكة المكرمة فتح مكة رمضان، 8 هـ مكة المكرمة حُنين شوال، 8 هـ وادي حنين الطائف شوال، 8 هـ الطائف تبوك رجب، 9 هـ تبوك

ذكر الغزوات في القرآن

ورد ذكر لبعض هذه الغزوات في القرآن الكريم بالإيجاز أحياناً، وبشيء من التفصيل في أحيان أخرى، حيث إنّه قد ذكرت غزوة بدر الكبرى في سورة الأنفال بالتفصيل وفي سورة آل عمران بالإيجاز، كما وردت غزوة أحد أيضاً في سورة آل عمران وكذلك غزوة بني قينقاع، وذكرت غزوة حنين وتبوك في سورة التوبة باقتضاب، وذكرت غزوة الخندق بالتفصيل في سورة الأحزاب، وغزوتي خيبر والطائف في سورة آل عمران وسورة الفتح.

يعتقد المفسرون والفقهاء أنّ ورود بعض الغزوات بشيء من التفصيل دون غيرها يدلّ على أهمّيتها في مسيرة انتشار الإسلام في عهد النبوة، ولأنّ بها عبرة عظيمة يجب الوقوف عندها.

سحر العيون
10-12-2017, 12:31 AM
غزوة بدر

غزوة بدر أو بدر الكبرى أو بدر القتال أو يوم الفرقان هي غزوة حدثت في السابع عشر من رمضان في العام الثاني من الهجرة بين المسلمين بقيادة الرسول محمّد صلى الله عليه وسلم وقبيلة قريش وحلفائها من العرب بقيادة عمرو بن هشام المخزوميّ القرشيّ، وتعتبر المعركة الأولى من معارك الإسلام الفاصلة، وقد سمّيت بهذا الاسم نسبةً إلى وقوعها في منطقة بدر، وبدر هو بئرٌ معروفة تقع بين مكّة والمدينة المنوّرة.


أحداث غزوة بدر

التحضير للغزوة



بلغ الرسول صلى الله عليه وسلم خبر قدوم العير (القبيلة) من الشام إلى قريش بصحبة أبي سفيان، وقد كان فيها أربعون رجلاً وأموال كثيرة لقريش.
ندب الرسول صلى الله عليه وسلم النّاس للخروج إليها، وأمر من كان حاضراً عنده بالنهوض، ولم يحتفل بها احتفالاً كبيراً؛ حيث خرج مسرعاً مع ثلاثمئة وبضعة عشر رجلاً لم يكن معهم إلّا فرسان وسبعون بعيراً.
أرسل الرسول عليه الصلاة والسلام بسيس بن عمرو الجهنيّ وعدي بن الرعباء إلى بدر ليعرفان أخبار العيرعندما اقترب من الصفراء.
عندما عرف أبا سفيان بخروج الرسول صلى الله عليه وسلم قاصداً إيّاه، استأجر ضمضم بن عمرو الغفاريّ إلى مكّة مستصرخاً قريش ويأمرهم بالنفير إلى عيرهم ليمنعوه من الرسول وأصحابه، ووصل الصريخ أهل مكّة، فقاموا مسرعين دون أن يتخلّف من أشرافهم أحدٌ سوى أبي لهب الذي بعث بدلاً منه رجلاً كان لأبي لهب عليه دَين، وحشدوا قبائل العرب وخرجوا من ديارهم، وأقبلوا بعتادهم وحديدهم غاضبين تُحادّ الله وتحادّ رسوله.
استشار الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه حول الأمر، فتكلّم المهاجرون وأحسنوا القول، ثمّ استشارهم ثانية فتكلّموا وأحسنوا القول، ثمّ استشارهم ثالثة ففهمت الأنصار أنّ رسول الله يقصدهم بكلامه، فأجاب سعد بن معاذ بأنّه والأنصار مع الرسول في أيّ عمل يأتيه، يصل حبل من يشاء، ويقطع حبل من يشاء ويأخذ أموال من يشاء، وسيقاتلون عن يمينه وعن شماله ومن بين يديه ومن خلفه، ففرح رسول الله وأشرق وجهه وحثّهم على المضيّ والاستبشار.



بدء الغزوة



سار الرسول صلى الله عليه وسلم إلى بدر، وخفض أبو سفيان ولحق بساحل البحر، وعندما رأى أنّه نجا وقد كسب العير أرسل إلى قريش بأن يرجعوا، فقد خرجوا لإحراز العير وها هو قد أحرزه، فوصل قريش الخبر وهم بالجُحفة، فبادروا بالجروع حتّى أوقفهم أبو جهل وأمرهم بإكمال المسير وصولاً إلى بدر، ليقيموا فيها ويطعموا من أحضروا من العرب؛ فتُصبح لهم هيبة ويخافهم العرب بعد ذلك، فأكملوا المسير وسار الرسول صلى الله عليه وسلم حتّى وصل عشاءً في مياه بدر.
استشار الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه حول مكان النزول، فأشار الخباب بن المنذر بالنزول إلى قُلُب، فهي كثيرة الماء العذب، يسبقون القوم إليها ويحبسون ما سواها من الماء عنهم.
بعث الرسول صلى الله عليه وسلم علياً وسعداً والزبير إلى بدر يتحسسون الاخبار، وجاؤوا بأنّ قريشاً وراء الكثيب، وقدّر عددهم بين تسعمائة إلى ألف مقاتل.
أنزل الله تعالى المطر الكثير في تلك الليلة، مما أعاق تقدّم المشركين، وقد كان المطر على المسلمين خيراً أصابهم، حيث طهّرهم وأبعد عنهم رجس الشيطان، وسقى به الأرض وثبّت الأقدام وربط على قلوبهم؛ فسبق الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه إلى الماء، ونزلوا شطر الليل، وأعدّوا الحياض، ثمّ حبسوا ما عداها من الماء، وبني للرسول صلى الله عليه وسلم عريشٌ يُشرف منه على المعركة، ثمّ مشى في مكان المعركة وهو يردّد: هذا مصرع فلان، وهذا مصرع فلان بإذن الله.
طلع المشركون وتقابل الجمعان، فدعا الرسول صلى الله عليه وسلم بالنصر.
خرج عتبة وشيبة ابنا ربيعة والوليد بن عتبة يطلبون القتال، فخرج لهم ثلاثة من الأنصار، لكنّ عتبة وشيبة أعادوها مطالين بابن عمّهما، فبرز إليهما عليّ وعبيدة بن الحارث وحمزة، فقتل عليّ قِرنه الوليد، وقتل حمزة قرنه عتبة، وقيل شيبة. واختلف عبيدة وقِرنه ضربتين، فتقدّم عليّ وحمزة على قرن عبيدة فقتلاه، وحملا عبيدة وقد قطعت رجله.
حمي الوطيس واشتدّ القتال، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم قد أخذ بالدعاء والابتهال إلى الله سبحانه حتّى سقط رداؤه عن كتفيه، ليردّه عليه الصدّيق رضي الله عنه ويخبره أنّ الله منجز ما وعده، ثمّ رفع الرسول صلى الله عليه وسلم رأسه مبشراً أبي بكر بأنّ جبريل جاءه بخبر النصر، وأنزل الله جنده وأيّد الرسول والمؤمنين، فقتلوا منهم سبعين وأسروا سبعين.

سحر العيون
10-12-2017, 12:33 AM
بدر

منطقة بدر هي محافظة من محافظات المدينة المنورة، وتعدّ من المناطق الغنيّة بالكثير من الآثار والمعالم الدالة على الفترة القديمة في شبه الجزيرة العربيّة، وسميت غزوة بدر بهذا الاسم نسبة لهذه المنطقة وذلك في زمن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.

هذه الغزوة تختلف عن باقي الغزوات، حيث تنزلت فيها الملائكة وشاركت المسلمين القتال، وكانت هذه المعركة هي الفاصلة بتاريخ الإسلام فكانت بداية النصر على الباطل.


أسباب غزوة بدر

كانت هذه الغزوة بين المسلمين والمشركين، وكان أحد أسباب الغزوة أن اعترضت القوّات الإسلاميّة القافلة المتوجهة من الشام إلى مكّة، وكان هذا الاعتراض لبيان قوّة المسلمين وترهيب القوة القرشيّة، بعد أن كانت قريش تفرض السيطرة.

كان من أحد أسباب الغزوة أيضًا ما كانت تقوم به قريش من نهب أموال المسلمين وممتلكاتهم، بعد ذلك هجم المسلمون على هذه القافلة والتي ترأسها أبو سفيان، فقام هذا المذكور بطلب المعونة من قريش وبالفعل استجابت له قريش وخرجت بقيادة أبي جهل لنجدة القافلة، إلّا أنَّ أبا سفيان تمكن من النجاة والخلاص هو والقافلة لكن أبا جهل رفض العودة إلى مكّة وأراد أن يرهب من جانبه المسلمين أيضًا.


أحداث غزوة بدر

وصل المسلمون إلى موقع القتال وتمركزوا في منطقة بعيدة عن بدر، وكان أحد الاقتراحات أن يتوجه المسلمون إلى موقع بئر الماء حتى يشربوا هم ويقطعوا الماء عن المشركين، وبالفعل تم ذلك وتم التمركز عند بئر الماء، وقبل أن تصل قريش إلى موقع بدر قاموا ببعث رسول من طرفهم لمعرفة مدى قوة المسلمين وقوة الجيش.

هذا الصراع بدأ داخل المعسكر المكيّ؛ ذلك لأن أبا جهل أصرّ على خوض هذه المعركة علمًا بأن القافلة نجت ولا حاجة لهم بالقتال، وفي أثناء القتال كانت هناك طرق جديدة من قبل الجانب الإسلامي فكانت طريقة القتال بالصفوف أي التنظيم الصفيّ، وهذا ما أذهل المعسكر القرشي، مما أدى بعد ذلك إلى أن تكون النتيجة الحاسمة بالنصر للمسلمين بعد أن بدأت علامات الضعف والهزيمة تظهر على المعسكر الخاص بقريش.


نهاية الغزوة

جرت هذه المعركة في رمضان حيث ورد في المصادر أنها كانت يوم 17 أو ربما 16 سنة 2هـ، وبدأت الموقعة بزحف الكفار نحو المسلمين، بعد ذلك كتب الله النصر للمسلمين ووقع من الكفار 70 قتيلاً وتم أسر 70 رجلاً لصالح الجانب الإسلامي.

تتابعت الأمور وأمر الرسول صلّى الله عليه وسلم بصلاة العصر ثم دفن الشهداء، وبعد ذلك تم التوجه إلى المدينة مُبشرين أهلها بالنصر. تأتي أهمية الغزوة في النصر الذي حققه المسلمون على قريش بحيث أثبت الرسول " صلّى الله عليه وسلم " قوة المسلمين.

كما لعبت الغزوة دوراً مهماً في نفوس المسلمين الذين فرحوا بهذا النصر، كما وغيّرت وجهة نظر الأعداء إذ صاروا بعدها ينظرون إلى المسلمين على أنهم قدرة لا يستهان بها.

سحر العيون
10-12-2017, 12:34 AM
نتائج غزوة بدر

تعدّ السّيرة النّبوية بكامل تفاصيلها مدرسةّ متكاملةً، تحمل في ثناياها الدّروس العظيمة، وتلبي حاجات النّاس، وتحلّ مشكلاتهم، وترسم لهم منهاجاً للتعامل مع كلّ مجريات الحياة ومواقفها، وغزوة بدر مليئة بالعبر، والمعاني، والدّلالات، ولها نتائج عديدة، نذكر في هذا المقال أهمّها.
حيث أنّ أهمّ ما جاءت به غزوة بدر هو تأكيدها على مبدأ الشّورى، على اعتبار أنّه مبدأ أساسي من مبادئ الشّريعة، وأصل من أصول الحكم، وشكل من أشكال التعاون على الخير، وبالتالي الحفاظ على توازن المجتمع، وبالتالي تجسيد حقيقة الفكر والرّأي، وكله بما يخدم مصلحة الأمّة.
فقد استشار النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - أصحابه في غزوة بدر، وهو مؤيّد بالوحي، استشارهم أربع مرّات نختلفات، مرّةً عند الخروج لملاحقة القافلة، ومرةً عندما أنّ قريشاً قد خرجت للدفاع عن أموالها، ومرّةً عندما أراد اتخاذ أفضل المنازل في بدر، ومرّةً في موضوع الأسرى، وكان الهدف من هذا كله هو تعليم الأمّة كيفيّة تداول الأفكار، وطرحها، والنّقاش فيها، وإعطاء حلول جديدة للأمور المستجدّة.
وأقرّ النّبي صلّى الله عليه وسلّم مبدأً آخر وهو المساواة بين القادة والجنود، ومشاركته - صلّى الله عليه وسلّم - لأصحابه في جميع الظروف، وهذا يبدو جليّاً في إصرار النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - على أن يشارك كلاً من علي بن أبي طالب وأبولبابة في المشي، وأنّه لم يستأثر بالرّاحلة لنفسه.
وكان من نتائج هذه الغزوة معرفة أسباب النّصر، والمتعلقة بتقوى الله سبحانه وتعالى، وطاعة أوامر الوحي، وصبر المسلمين عن التقائهم بعدوّهم، وثباتهم في أرض المعركة، وإخلاصهم نيّتهم في القتال، وضرورة الابتعاد عن البغضاء والشّحناء، والإكثار من ذكر الله سبحانه وتعالى، والأخذ بالأسباب وإعداد العدّة للمعركة، والتوكّل على الله عزّ وجلّ، مع الاحتياط لكافّة الأسباب الحسيّة والمعنويّة.
ومن نتائجها أيضاً توفيق الله سبحانه وتعالى للمسلمين، وتقليل عدد الكفّار في أعين المسلمين، وذلك في قوله سبحانه وتعالى:" ليقضي الله أمراً كان مفعولاً "، الأنفال/44، ولم يتأهّب المشركون لقتال المسلمين بالشّكل الكافي، واستهانوا بقدراتهم، وهذا زاد من ثقة المسلمين بأنفسهم، وأهّلهم للنّصر على المشركين.
وقد كان كلّ من العدل والتواضع من الأسباب الرّئيسيّة لمحبّة الجنود لقائدهم، حيث أنّ النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - دعا واحداً من أفراد الجيش للاقتصاص منه، حين اعتقد بأنّه قد آلمه وهو يسوّي صفوف الجند، وهذا ما ترك الأثر الكبير في نفس الصّحابي.
وأمّا في قضية الغنائم فقد جاء النّص القرآني مخاطباً المسلمين، ومعاتباً لهم على النّزعة الدّنيويّة، والتي بدرت من البعض في هذه المعركة، قال سبحانه وتعالى:" تريدون عرض الدّنيا والله يريد الآخرة والله عزيز حكيم "، الأنفال/67، وفي ذلك درس واضح للمسلمين، لتكون أهدافهم سامية، ولتعظم غاياتهم، مهما كانت الظروف التي يعيشون فيها.
وقد ظهرت عقيدة الولاء والبراء في سياق هذه الغزوة، وبيّنة أنّ رابط الدّين يجب أن يكون أعلى وأسمى من رابط الأخوّة أو النّسب، ويظهر ذلك واضحاً في موقف كلّ من أبي بكر الصديق رضي الله عنه، والذي أظهر استعداده لقتل ولده المشرك في ساحة المعركة، وموقف مصعب بن عمير رضي الله عنه، عندما قال لآسر أخيه:" شدّ يديك به؛ فإنّ أمّه ذات متاع، لعلها تفديه منك "، فقال أخوه:" يا أخي هذه وصاتك بي ؟ "، فردّ عليه:" إنّه – أي الذي أسرك - أخي دونك "، رواه ابن إسحاق.
وأوضحت هذه الغزوة أيضاً أنّ ثبات القائد يكون في ثبات جنوده، خاصّةً عندما يكون محبوباً لديهم، وذلك لأنّ الجنود في وقت الخطر تكون أنظارهم متجهةً مباشرةً نحو القائد. (1)


الإمداد بالملائكة في بدر

لقد روى البيهقي، كما في شرح المواهب، عن عليّ رضي الله عنه قال:" هبّت ريح شديدة لم أر مثلها، ثمّ هبّت ريح شديدة، وأظنّه ذكر ثالثةً، فكانت الأولى جبريل، والثّانية ميكائيل، والثّالثة إسرافيل، فكان ميكائيل عن يمين النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، وفيها أبو بكر، وإسرافيل عن يساره وأنا فيها "، ورواه ابن سعد، وذكر الثّلاثة جزماً، وقال:" فكانت الأولى: جبريل في ألف من الملائكة مع النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم، والثّانية: ميكائيل في ألف عن يمينه، والثّالثة: إسرافيل في ألف عن يساره "، ثمّ خرج - صلّى الله عليه وسلّم - من باب العريش، وهو يتلو:" سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ ". (2)


المغفرة لأهل بدر

أي أنّ الله سبحانه وتعالى قد غفر للصحابة الذين شهدوا واقعة بدر، حتّى قال - صلّى الله عليه وسلّم - لسيدنا عمر رضي الله عنه، حين كتب حاطب بن أبي بلتعة كتاباً إلى قريش، وبعثه مع سارة قينة صيفي بن هاشم يخبرهم: أنّ النّبيّ - صلّى الله عليه وسلّم - يريد غزوهم، فبعث - صلّى الله عليه وسلّم - إلى حاطب، فاعتذر، فقال عمر: دعني يا رسول الله أضرب عنقه، فقد نافق، فقال النّبي - صلّى الله عليه وسلّم - له:" يا عمر، إنّه قد شهد بدراً، وما يدريك لعلّ الله اطّلع على أهل بدر فقال لهم: اعملوا ما شئتم؛ فقد غفرت لكم ".
وقد روى الإمام أحمد وأبو داود من حديث أبي هريرة رضي الله عنه بلفظ:" إنّ الله اطّلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم؛ فقد غفرت لكم "، وهذا ليس فيه ترخيص لأهل بدر ليعملوا المعاصي، بل أنّ المعاصي يترتب عليها العقاب في الدّنيا بدل الآخرة، فقد ثبت في مسند الإمام أحمد من حديث جابر:" لن يدخل النّار رجل شهد بدراً، والحديبية "، فهؤلاء هم النّاجون في حكم الآخرة. (2)


المراجع

(1) بتصرّف عن مقال تأملات في غزوة بدر/ 06/01/2010/ موقع المقالات/ إسلام ويب/ islamweb.net
(2) بتصرّف عن كتاب إنارة الدجى في مغازي خير الورى صلى الله عليه وآله وسلم/ حسن بن محمد المشاط المالكي/ دار المنهاج- جدة/ الطبعة الثانية.

الحلوووه
10-14-2017, 07:16 AM
جزاك الله خيرا ع الموضوع الرائع ورزقك الجنة
سلمت الانامل الذهبية التي خطت هذا الموضوع الجميل
تقبلي مروري البسيط

منصور
10-16-2017, 11:49 AM
جزاك المولى الجنه
وكتب الله لك اجر هذه الحروف
كجبل احد حسنات
وجعله المولى شاهداً لك لا عليك
لاعدمنا روعتك
ولك احترامي وتقديري
http://www.lakii.com/vb/smile/9-61.gif http://www.lakii.com/vb/smile/9-60.gif
الله يجزاك كل خير على مجهودك...
ويجعل الأجر الاوفر بميزان حسناتك...
ننتظر جديدك...

سحر العيون
10-16-2017, 01:25 PM
آمين الحلوة

واياكم حبيبتي

يسعدني حضورك وردك

سحر العيون
10-16-2017, 01:25 PM
منصور ولك مثلما دعوت

تسلم على مرورك ومتابعتك

مساحة قلم
11-20-2017, 08:16 PM
لقد تحدثتي بايجاز عن الغزوات والسرايا والفرق بينها

بورك فيك
وفي ما تطرحين

يعطيك العافيه

انتظر جديدك

العنود
11-23-2017, 01:37 AM
طرح رااائع وقيييم وثمين
وكنز هاادف يستحق المتابعه
باااارك الله فيك وفي جلبك الطيب
وجزاك الله عنا كل خير
كتب لك اجر جهودك القيمه
اشكرك
وسلمت الايااادي لعطااائك الجميل
بنتظااار جديدك القااادم كوني بخير

سحر العيون
11-30-2017, 10:01 PM
مساحة قلم دائما تعليقاتك جميلة وحضورك مميز

اشكرك على حضورك المميز وتعليقاتك الهامة

سحر العيون
11-30-2017, 10:02 PM
وحضورك قيم وثمين اختي العنود

يسعدني دوما حضورك وجمال ردك

اسعدك الله في الدارين