المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاسلام الحياء


فتون القلب
27-01-2018, 11:36 PM
بسم الواحد الاحد الفرد الصمد رب الارض ورافع السموات بلا عمد

والصلاة والسلام على خيرالبرية وسيد الانسانية محمد بن عبد الله,


صلى عليك الله يا علم الهدى ما هبت النسائم

وما ناحت على الايك الحمائم

وبعد الحمد لله على نعمة الاسلام الدين ال>ي به رفعنا الله واعزنا

والذي بتركنا له ضعنا وتهنا قال الحبيب المصطفى

((انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق))"

انه الدين الذي يحرص على الاخلاق ويحرص على الباقة في القول

والفعل وعلى ان يظهر المسلم بافضل صورة

من هذه الصفات والاخلاقيات صفة اريد التطرق والحديث عنها

انها صفة الحياء! واي حياء الحياء الذي اصبح معدوما في زماننا, الحياء الذي

افتقد في زمان نحن في امس الحاجة اليه.

فماذا يعني الحياء يا ترى؟؟ الحياء هو الخجل من الخطأ

الذي يمكن ان يرتكبه الانسان يمكن النظر الى الحياء من جهتين او من زاويتين

الاولى هي حياء العبد من ربه جل وعلا.

والثانية حياء العبد من العباد امثاله

اما عن حياء العبد من ربه فيتجلى ذلك بالخجل من عمل الفواحش

سيما ان الله مطلع على خلجات النفوس وعلى ما يظهره العبد وما يضمره

عن الرسول صلى الله عيه وسلم انه قال:

"استحيوا من الله حق الحياء"

وقال كذلك (( من استحيا من الله استحيا الله تعإلى منه"))

فالحياء من الله سبحانه يتجلى بترك نواهيه وحفظ الجوارح عن معاصيه

وتذكر الاخرة والموت والاستعداد لهما. الله ما اجمل حياء الرب من عباده, انه الله

تعالى الذي يستحي ان تمد له يدا ان يردها خائبه

انه الله تعالى الذي ينزل الى السماء الدنيا ناظرا سائلا يساله او تائبا يتوب له

انه الله الذي ما مدت اليه يد ولا رفعت اليه ذراع وردها خائبة.

اما عن حياء العبد من العباد امثاله فهو الخجل

من ان يقوم بعمل غير لائق امام احد. والحياء بين العباد

متعلق بالحياء بين العبد وربه فان كان الانسان صادقا مع ربه

ويكره ان يفعل المعاصي خشية من ربه فذلك يجعله حبيبا بين الخلق

امثاله هذه كلماات كتبتها قبل ان اتكلم عن حالنا الحال الذي تتمزق

له القلوب وتتفطر النفوس وتذبل العيون

اين نحن من الحياء واين نحن من من هذه الكلمات إذا لـم

تَخْــشَ عاقبـة اللَّـيـالي ولـم تَسْتَحْي فـاصنـعْ مـا تـشــاءُ

فـلا واللـه مـا فـي الْعَيْشِ خيــرٌ ولا الدنيا

إذا ذهـــب الحيـــــاءُ هذا هو حالنا لم يعد في العيش خير

لم يعد فيه خير حينما صلينا الجنازة على الحياء وكفناه وقبلناه قبلة الوداع

حينما واريناه التراب وتركناه انه خلق المسلمين,

الخلق الذي وللاسف تركه المسلمون اين نحن من الحياء

وبناتنا تخرج شبه عاريات الى المدارس

اين نحن من الحياء واولادنا يقضون الساعات الطوال على التلفاز

يشاهدون ما حرم الله

اين نحن من الحياء ونحن ما اجتمعنا الا وكانت الغيبة والنميمة

هي التي تسيطر على احاديثنا

اين نحن من الحياء ونحن ما ان مررنا بجانب فتاة

الا وتفتحت اعيننا وحدقت اشد تحديق واين واين واين تساؤلات كثيرة

الانسان حين يخلو بنفسه يغلبه شيطانه وينسى

بان رب السماء يراه فيفعل الفاحشة اما رايتم قول

الشاعر حيث قال

وإذا خلوت بريبة في ظلمة والنفس داعية

إلى الطغيان فاستح من نظر الإله

وقل لها إن الذي خلق الظلام يراني

احبتي يجب ان نصحو من سباتنا يجب ان نعيد التاج الذي افتقدناه الى الرؤوس

الحياء هو التاج الذي يزيننا والحصن المنيع الذي يحفظنا من الهلاك

اخواني واخواتي جل ما اخشاه هو ان نبقى كما نحن

نرى الخبيث ولا نتكلم ونرى المنكر ولا نتالم اختم كلامي بالقول

إني كأنــــي أرى مَن لا حيــــاء له..

ولا أمانة وسط القـــوم عريانًا احبتي اسأل الله ان

يصلح احوالنا ويوفقنا لما يحبه ويرضاه.

الحلوووه
29-01-2018, 06:01 AM
جزاك عنا كل خير على طرحك الطيب
وجعل كل ما خط هنا فى ميزان حسناتك
دمت بحفظ الرحمن

حكاية قلم
02-03-2018, 02:21 AM
جزاك الله خير وجعلها بموازين اعمالك
موضوع جميل
ب انتظار جديدك
تحيتي وتقديري