المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الطيب والعطور في حياة الرسول


الحلوووه
12-14-2017, 03:44 PM
الطيب والعطور في حياة الرسول


لطيب من سنن الأنبياء والمرسلين


التطيب سنة من سنن النبي، صلى الله عليه وسلم

يقول صلوات الله عليه حبب إلي الطيب والنساء وجعلت

قرة عيني في الصلاة. وقال عليه السلام: إن الله طيب يحب

الطيب، نظيف يحب النظافة، كريم يحب الكرم، جواد يحب

الجود فنظفوا أفنيتكم.وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال

: كان رسول الله، صلى الله عليه وسلم،

إذا أتى بطيب لم يرده وفي رواية: قال أنس لا يرد

الطيب، وزعم أنس ان رسول الله، صلى الله عليه وسلم، لا يرد

الطيب. وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله،

صلى الله عليه وسلم، يقول: من عرض عليه طيب، وفي رواية

ريحان، فلا يرده فإنه طيب الريح خفيف المحمل، رواه مسلم.

وعن محمد بن علي بن أبي طالب المعروف بابن الحنفية :

سألت عائشة رضي الله عنها:

أكان رسول الله، صلى الله عليه وسلم

يتطيب؟ قالت نعم، بذكارة الطيب: المسك والعنبر،

وقال الأزهري:

كانوا يكرهون المؤنث من الطيب ولا يرون بذكورته بأساً.

قال: والمراد بالمؤنث طيب النساء مثل الخلوق والزعفران،

وأما ذكورته فما لا لون له من المسك والعود والبخور

والعنبر والذكورة والذكارة بمعني واحد وهي جمع ذكر.

وعن نافع مولى ابن عمر رضي الله عنهما قال: كان ابن عمر

يستجمر بالألوة غير مطراة والكافور يطرحه مع الألوة

ويقول: هكذا كان يستجمر رسول الله، صلى الله عليه وسلم،

رواه مسلم.

والاستجمار التبخر من المجمرة وهي التي توضع فيها

النار، والألوة العود الذي يتبخر به ، والمطري

: المطيب. وعن أنس بن مالك رضي الله عنه

قال: كان لرسول الله، صلى الله عليه وسلم،

سكة يتطيب بها أخرجه أبو داود. وعن أبي أيوب

الأنصاري رضي الله عنه قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: الحناء والتعطر

والسواك والنكاح من سنن المرسلين.. رواه الترمذي


وعن ابي هريرة رضي الله عنه قال:

قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم

: طيب الرجال ما ظهر ريحه وخفي لونه، وطيب النساء ما

ظهر لونه وخفي ريحه أخرجه الترمـــــذي

والنـــــسائي. وعن أبي هريرة رضي الله عنه

قال: قال رسول الله، صــــلى الله عليه وسلم:

أيما امرأة أصابت بخوراً فلا تشهد معنا العشاء الآخرة

رواه مسلم.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:

نهى رسول الله، صلى الله عليه وسلم،

أن يتزعفر الرجل وفي رواية: نهى عن

التزعفر يعني للرجال رواه البخاري ومسلم.

ومعنى كراهية التزعفر للرجل أن يتطيب به

. وعن عمار بن ياسر رضي الله عنهما قال: قدمت إلى

أهلي من سفر وقد تشققت يداي فخلقوني بزغفران فغدوت على

رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فسلمت عليه فلم يرد. وقال:

اذهب فاغسل هذا عنك. فذهــــبت فغســــــلته حتى أنقيته فجئت

فســـــلمت عليــــه فرد عـــــلي ورحب بي وقال:[[ إن الملائكة

لا تحـــــضر جنـــــازة الكــــــافر بخــــير ولا المتضــــمخ

بالزعــــفران ولا لجنب ]] رواه أبو داود.

حكاية قلم
12-16-2017, 01:18 AM
عليه الصلاة والسلام
موضوع رائع بسيرة المصطفى الكريم
يعطيك العافيه
تحيتي وتقديري

الحلوووه
12-16-2017, 09:51 AM
جزاك الله خير
وجعله في ميزان حسناتك